الخميس , ديسمبر 13 2018
الرئيسية / منوعات / كن من أنجح الأشخاص عن طريق تطبيق ست عادات يومياً قبل النوم

كن من أنجح الأشخاص عن طريق تطبيق ست عادات يومياً قبل النوم

في هذا المقال بعون الله تعالى ، سنتحدث عن وقت من اليوم يهمله الكثير على الرغم من أن له عامل قوي في تنشيط العقل وتعزيز الإبداع؛ وهو وقت قبل النوم، الذي يلعب دور قوي في الاسترخاء والاستعداد الجيد لليوم التالي.

وبكل تأكيد فعنوان المقال واضح حيث يتضمن العنوان بأن هناك ست عادات يقوم بها أنجح الأشخاص وهن العادات التي سنقدمها لك في الأسطر القليلة اللاحقة،

العادة الأولى : القراء لمدة ساعة

بيل جيتس، لديه شغف كبير جداً في القراءة، يخصص لنفسه ساعة يومياً قبل النوم للقراءة في العديد من الموضوعات المثيرة كالأحداث السياسية التي جرت طوال اليوم.

بجانب الإستفادة والمعرفة الهائلة التي تحصل على من القراءة، فالقراءة يومياً تعمل على تقليص الضغط العصبي وتحسين الذاكرة حسبما نشرت دراسة أجريت في جامعة إسيكس الإنجليزية في عام 2009م .

حيث أثبتت تلك الدراسة بأن القراءة ولمدة 6 دقائق فقط يومياً، بإمكانها تقليص الضغط العصبي بنسبة تصل إلى 68%.

وتعمل القراءة أيضاً على تفتح العقل وتنشيطه فكل مرة تقوم بالقراءة أشبه بساعة يومياً من تمرينات العضلات، نعم العضلات فهي تمرينات لعضلات العقل.

  • قراءة كتاب أو قصة شيقة له كل الفوائد السابقة فما هو الحال في حالة قرأت 10 دقائق آيات كريمة من القرآن الكريم.

عند الدخول للنوم يصبح العقل منفتحاً ومنشطاً بطريقة هائلة وكبيرة وهو في أتم الاستعداد والنشاط لليوم التالي،فكل ما يريده الآن فقط قسط من الراحة للعمل بكفاءة في الصباح.

العادة الثانية : الابتعاد تماما عن العالم الافتراضي قبل وأثناء النوم

الابتعاد عن الهواتف الذكية

بعد الانتهاء من قضاء يوم مرهق وصعب في العمل، لا ينقصك الجلوس والتأمل في هاتفك الذكي أو جهاز الحاسوب، حتى وإن كان أغلب عملك من خلال الإنترنت أو حتى كان كله.

واحدة من العادات الصعبة التي يجب أن تتعود وتدرب نفسك عليها، هي محاولة الابتعاد بشكل تام عن الإنترنت والهواتف الذكية قبل النوم، إضافةً إلى إبعاد الهاتف عنك أثناء النوم، وفقاً لعدد من الدراسات التي أجريت في جامعة هارفارد الأمريكية، عن الاضطرابات والمشاكل التي تسببها الهواتف الذكية أثناء النوم، حيث كشفت الدراسات أن مجرد وجود الهاتف بجانبك أثناء النوم كفيل بإزعاج ايقاع النوم الطبيعي بأجسامنا حيث يجبرنا على التفكير في أشخاص أو أشياء تتعلق به، مثل هل سيقوم شخص ما بالتواصل معي؟، أو هل أتفقد اشعارات الفيسبوك قبل النوم ؟

ليس هذا وحسب بل أثبتت الدراسات أيضاً أن الضوء المنبعث من شاشة الهاتف يقوم بإرهاق العقل ومنعه من إفراز مادة كيميائية تؤدي إلى الاسترخاء والغوص في النوم بسرعة وبدون قلق أو جهد، فكل مرة تقول بتفقد الهاتف والنظر إلى شاشته تمنع هذه المادة من الإفراز مما قد تسبب اضطرابات في النوم.

العادة الثالثة : المشي قليلاً

فوائد المشي

يقوم الرئيس التنفيذي لشركة بفر ، جويل غاسكوين، بتخصيص ساعة قبل النوم ليتمشى في مكان هادئ، وعندما تم سؤاله عن سبب هذه العادة قال ” التمشية لبعض الوقت تساعدنى فى التخلص من الأفكار التى تلازمنى طوال اليوم مثل التفكير فى العمل والتفكير فى اليوم التالي، فيجب أن أُريح عقلى قليلا قبل النوم استعدادا لاستقبال اليوم التالي”.

وعلى الرغم من الانشغال الدائم والكبير الذي يرافق غاسكوين في حياته، إلا أن ذلك لم يمنعه من أخذ قسط من الراحة لعقله من التفكير، فبجانب استراحة العقل والتوقف عن التفكير هناك بعض الفوائد الأخرى من المشي أثبتتها بعض الدراسات.

حيث أثبتت بعض الدراسات أن المشي لفترة يومياً يزيد القدرة الإبداعية لدى الشخص، فعندما تمشي وتنظر من حولك لا يستخدم العقل كافة طاقته للعمل والتفكير ومن هنا يبدأ العقل بإتخاذ قسط من الراحة ويطلق العنان للأفكار الإبداعية بالقدوم إليك، لذا حاول أن تتمشى في مكان تحبه ليلاً.

العادة الرابعة : التأمل .

التأمل

أجريت بعض الأبحاث والدراسات على عدد كبير من الأشخاص حول العالم بلغ عددهم قرابة الـ 19 ألف شخص يمارسون التأمل يومياً وكانت النتائج مبهرة، حيث ساعد التأمل هؤلاء الأشخاص على تقليل الضغط العصبي والعقلي، وتقليل القلق والإكتئاب والألم أيضاً، لذا حاول تخصيص بعض الوقت للتأمل من خلال النظر إلى المساء على سبيل المثال أو الجلوس في مكان هادئ واطلاق العنان لأفكارك وإبداعاتك.

العادة الخامسة : استخراج الإبداع من الليل

الابداع الليلي

يخفي الليل كمية كبيرة وهائلة من الإبداع قد لا تتخيلها، فعلى سبيل المثال إذا كنت من الأشخاص الذين يعملون في التصميم فيتطلب الأمر ذهناً خالياً وصافياً لإظهار التصميم بأقوى شكل إبداعي ممكن، حيث قامت كلية ألبيرون الأمريكية بإجراء بعض الدراسات على النشاط العقلي والذهني وتأثيره على الإبداع في أوقات اليوم المختلفة.

وأوضحت الدراسة بأن أنسب وقت للحصول على الإبداع والإلهام هو الليل أو وقت النوم حيث يصبح الجو هادئاً مع الضوء الخافت الذي يؤدي إلى استراحة العقل وإطلاق العنان للأفكار والإبداعات، لذا إذا كنت من الأشخاص الذين يعملون في أي عمل متعلق بالإبداع فحاول ألا تجهد نفسك كثيراً طوال اليوم ووفر الوقت اللازم لإنهاء هذا العمل ليلاً، وبعد الإنتهاء من العمل ستشعر بالسعادة العارمة من النتائج التي ستحصل عليها.

العادة السادسة: التخطيط لليوم التالي

مفهوم التخطيط

هناك فرق كبير بين التخطيط لليوم التالي قبل النوم ومن عدمه، حيث في حال قمت بالتخطيط ليومك تستيقظ صباحاً غير مشتت العقل على علم تام بما سوف تقوم بفعله اليوم بدون أي عناء وتفكير قد يضيع العديد من الوقت صباحاً في التخطيط لما ستفعله.

وللتخطيط قبل النوم عامل هام أيضاً في عدم تضييع الوقت في اليوم التالي، فمبجرد فكرة التخطيط صباحاً قد تشكل عبئ كبير وقد تضيع الكثير من الوقت بلا أي فائدة، وحسب ما كشفت بعض الدراسات حيث أجريت إحدى الدراسات على بعض طلبة المدارس كشفت أن الطلبة الذين يقومون بالتخطيط قبل النوم استطاعوا تنظيم وقتهم بشكل أفضل وحصلوا على أعلى الدرجات وخاصة في القدرات الإبداعية.

أما الأشخاص الذين لا يقومون بالتخطيط قبل النوم، يضيع منهم الكثير من الوقت في اليوم التالي مما يؤدي إلى الكسل وتشتيت العقل.

 

  • إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، ونسأل الله تعالى أن تكون قد استفدت استفادة كبيرة من محتوى هذا المقال الطيب، وبعد كل هذا لا تبخل على نفسك وعلى شخصك الكريم بأن تكون في صفوف أنجح الأشخاص بتطبيق العادات التي تحدثنا سوياً عنها خلال هذا المقال، ولا تنسى مشاركة المقال مع من تحب.

عن مصطفى أحمد ستيتان

مصطفى ستيتان - 20 - عام من فلسطين ، مدون وكاتب معتمد في مدونة المنال ، تميل رغباته في الكتابة الإلكترونية للمقالات التقنية المتعلقة بالحاسوب وبتطبيقات الهواتف الذكية . لديه مقالات في مدونة المنال حصرية غير موجودة في أي موقع أخر ولديه أيضاً مقالات قام بتحريرها على طريقته الخاصة بعد أن قام بقراءتها ونالت على إعجابه .

شاهد أيضاً

ريجنالد فيسيندين

متى تم إجراء أول مكالمة لاسلكية ؟!

تم إجراء أول مكالمة لاسلكية في يوم 23 ديسمبر عام 1900م حيث أنجز المخترع ريجنالد …

اترك رد

c99 shell IndoXploit shell wso shell hacklink hacklink satış hacklink wso shell